باين من عنوانه

أوميكرون: أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها أثناء الإصابة بالمتحور

كشف مدير معهد المناعة الذاتية في سانت جوزيف هيلث ومؤلف كتاب المناعة القوية، الدكتور بوب روبرت، عن بعض الأغذية المفيدة وسهلة البلع، لمساعدة المصاب بمتحور فيروس «كورونا» الجديد «أوميكرون» Omicron على تناول الطعام، وعدم تدهور صحته.
ويؤكد المتخصصون في مجال الصحة أن من أبرز أعراض الإصابة بـ«أوميكرون»، هو ألم الحلق، ما يجعل المريض لا يرغب في تناول الطعام.

ويستعرض موقع الجرنال نيوز قائمة الأطعمة التي يمكن تناولها أثناء الإصابة بالمتحور ما يلي:

  • الزبادي: من أفضل الأغذية التي يمكن تناولها أثناء الإصابة بأوميكرون، لأنه ناعم وبارد ويشعر بالراحة على الحلق وهو مملوء بالبروتين.
  • آيس كريم: تناول الآيس كريم قد يكون اختيارًأ موفقًا، لكن مع الحذر إذا كان الشخص مصابًا بالسكري، فالمثلجات تحتوي على الجلوكوز والبروتين، ما يساعد المريض في المحافظة على وزنه، لا سيما أن معظم المصابين بفيروس كورونا المستجد COVID-19 يفقدون وزنهم.
  • الشوربة: الإكثار من السوائل، خاصة الحساء الذي يحتوي على البروتين (الدجاج أو اللحوم) والخضراوات، يساعد في تزويد الجسم ببعض العناصر الغذائية التي يحتاج إليها أثناء محاربة العدوى.
  • المعكرونة (المكرونة): تناول طبق المعكرونة المفضل لديك مع نوع من البروتين (لحوم أو غيرها) وصلصة الطماطم يعد وجبة جيدة خاصة بعد أن تبدأ الأعراض في الاختفاء.
  • الخضراوات: الخضراوات المطبوخة بكل أشكالها وأبرزها البروكلي والملفوف كذلك من الأطعمة المفيدة جدًا.
  • مخفوق البروتين: ينصح بتناول مخفوق البروتين بالفانيليا أو الشوكولاتة، مع التأكيد على أنه خفيف على المعدة مقارنة بالعصير، ويعزز البروتين في الجسم.
  • تقليل الأطعمة الحمضية: من الظاهر أنّ تناول الأطعمة الغنية بالحمضيات وشرب عصير البرتقال للحصول على «فيتامين سي» بمثابة مقوي طبيعي للمناعة عندما تكون مريضاً، لكن وفقًا للدكتور بوب، في حالة الإصابة بأوميكرون، لن يكون هذا الأمر مرضيًا للمريض بشكل واقعي وفعلي.
    سيكون من الصعب جداً ابتلاعها مع التهاب الحلق الشديد الذي يسببه المتحور الجديد. ولهذا السبب اقترح بوب البدء بلطف شديد بالأطعمة اللينة.
شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.