باين من عنوانه

ياسمين صبري تصف نفسها بالمحصنة وتكشف أسرار طفولتها

كشفت الفنانة المصرية ياسمين صبري أسرار عن حياتها الشخصية والخاصة، خاصة قبل الدخول إلى عالم الفن، موضحة أنها حلمت بكل ما وصلت إليه الآن أثناء طفولتها ولم تستسلم لأصحاب الطاقة السلبية.

وأكدت ياسمين أنها تبتعد عن الظهور في البرامج التلفزيونية بسبب تركيز كافة الأسئلة حول ملابسها وجوانب لا تفيد الجمهور، معلقة: “مش عايزة أكون في منطقة لن تفيد الناس”، مضيفة في جلسة حوارية على “تويتر” عبر خاصة Twitter Speces أنها دخلت عالم التمثيل وفهمت سيكولوجية المشاهد مع المرأة، قائلة: “سيكولوجية المشاهد مع المرأة وأبعاد وأحكام معينة ليس لي فيها، وبدأت أقول إني لازم أتكلم عن ما بداخلي ولازم أغير اللي جوايا”.

وأوضحت أن: “البرامج المصرية التي تستضيفني تحدثني عن ملابسي ومن أين بدأت، ولكن أنا مش عايز أكون في منطقة لن تفيد الناس، الإنسان هو الذي يصنع مصيره والعالم والواقع اللي عايش فيه، ولذلك نحاسب في الآخرة لأننا مخيرين وكل يوم أخذ قرارات ستحقق لي بكرة، كل يوم لدينا اختيارات مش بناخد بالنا منها”.

ووصفت الكون بالبوفيه المفتوح يتناول منه الإنسان ما يريده، قائلة: “الكون عبارة عن منيو كبير وبوفيه وأنت عايز إيه، وبعمل حاجة موجودة في علم الطاقة، وتخيل أنت ذهبت لمطعم والويتر جاء لك وسألك عايز إيه وطلبت منه فراخ، وأحضر لك فراخ ولكن هي مش أحسن حاجة.. اللحوم أفضل مثلا، كدا أنت فوت عن نفسك أحسن حاجة”.

وتابعت قائلة: “حتى الدعاء بتقول يا رب اختر لي الخير، الخيرة فيما اختاره الله، مثلا حد يقول نفسي في مليون جنيه في هذه الشغلانة فلماذا حصرت نفسك في هذا الدعاء ممكن ستأتي أموال أكبر ولكن من شغلانة أخرى، الكون طاقته لا تنتهي وكرم ربنا لا ينتهي أنا لا أؤمن إنهم 24 قيراط وأؤمن أن لو عايز الدنيا ستأخذها”.

وكشفت في حديثها عن العلاقات التي تؤثر سلباً معلقة: “اختاروا الناس اللي حواليكم ، فيه ناس مصاصين طاقة “، وفاجأت متابعيها بتعليقاتها حول رؤيتها لذاتها بمنظور روحاني حيث قالت : “أنا مبروكة ، ربنا مباركلي حياتي ومهما حصلي أنا محصنة بقوة ربنا ”

كما تحدثت عن جانب من طفولتها في الإسكندرية، موضحة أنها كانت من طبقة متوسطة وتعيش مع جدتها وجدها قائلة: “مصروفي كان قليل جدا ولو خلص مع نفسي، وكنت عايشة في بيت جدي وجدتي، وفي مرحلة من حياتي كنت في مدرسة حكومية”.

وأشارت ياسمين صبري إلى أنها كانت تتمنى كل ما تملكه الآن وحلمت به منذ الطفولة قائلة: “كنت بلعب سباحة وكل يوم بروح التمرين مشي، وأنا ماشية كنت بتخيل إني هيبقى عندي أحلى حاجة في الدنيا، كنت بتخيل حاجة هتحصلي في الحقيقة، وإن هيبقى عندي أحلى جزم وشنط وبيت وعربية، وكل حاجة أحلى، ومكنش في أي حاجة تدل إني هحقق ده، بس كنت بشعر إني أستحق وكنت بحب نفسي، مكنتش أعرف إن ده جزء من قانون الجذب، بعد شوية حققت جزء من أحلامي، وبعده جزء، وكل شوية أحلامي بتكبر”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.