باين من عنوانه

سرطان المعدة: أعراض مبكرة تُشير إلى الإصابة به احذرها

سرطان المعدة من أكثر أنواع السرطانات المميتة، الذي يصيب أي جزء من المعدة أو يمتد إلى المريء أو الأمعاء الدقيقة، ويتجاهل الكثيرون أعراضه، والتي منها ألم المعدة، حيث تتشابه مع أعراض حالات أخرى، لكن هناك أعراض رئيسية ومبكرة يجب أن تكون على دراية بها.

وأوضحت مؤسسة أبحاث السرطان في بريطانيا أن سرطان المعدة هو السرطان السابع عشر الأكثر شيوعًا فيها، حيث يمثل 2% من جميع حالات السرطان الجديدة، على الرغم من أنه أقل شيوعًا من السرطانات الأخرى، فلا يزال من المفيد أن تكون على دراية بأعراضه حتى تتمكن من التصرف مبكرًا والحصول على العلاج في وقت أقرب.

وأفادت جامعة ستانفورد للرعاية الصحية بالولايات المتحدة، بأن هناك ثمانية أعراض في مرحلة مبكرة من هذه الحالة، مشيرة إلى من الشائع أن لا يعاني الأشخاص المصابون بسرطان المعدة في مراحله المبكرة من أي أعراض، والتي تشمل ما يلي:

-فقدان الوزن غير المبرر

– ألم في البطن أو ألم غامض فوق السرة مباشرة

عسر الهضم

-حرقة من المعدة

-القيء

-الضعف أو التعب

-دم في القيء أو البراز

-الشعور بالامتلاء بعد الوجبات الصغيرة

وقد يكون بعض الأعراض ناجمة عن أمراض أخرى متعلقة بالمعدة، فمن الأفضل أن تخضع للفحص للتأكد من أنها مسألة غير متعلقة بالسرطان بدلاً من تركها، فإذا نما السرطان يمكن أن تتطور أعراض أخرى، وتشمل الأعراض المتقدمة لسرطان المعدة، إذا انتشر إلى الأمعاء الغليظة، ما يلي:

-فقدان الشهية

-فقدان الوزن بشكل كبير

-القيء غير المنضبط

وإذا انتشر السرطان إلى الكبد، فقد تصاب باليرقان وهو اصفرار بشرتك أو عينيك، أو الاستسقاء وهو تضخم المعدة من السوائل، وفيما يتعلق بأسباب الإصابة بسرطان المعدة، هناك خمسة عوامل خطر ستؤثر على احتمالية إصابتك بهذه الحالة، وهي كما يلي:

-إذا كان عمرك يزيد عن 50 عامًا وإذا كنت رجلاً.

-إذا كان لديك هيليكوباكتر بيلوري، وهي عدوى طويلة الأمد، فإن هذا سيزيد من خطر إصابتك.

-إذا كنت تعاني من أمراض معدية طويلة الأمد مثل ارتداد الحمض أو التهاب المعدة أو فقر الدم الخبيث.

-ما إذا كان أحد أشقائك أو أحد والديك مصابًا بسرطان المعدة، فسوف يؤثر ذلك على مخاطر إصابتك أيضًا.

ويمكن تقليل خطر الإصابة بسرطان المعدة، عن طريق الإقلاع عن التدخين وفقدان الوزن وتقليل الملح، وإذا كنت تعمل في وظيفة تتعرض فيها لمواد كيميائية ضارة، فحاول ارتداء ملابس واقية.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.