باين من عنوانه

رسالة “احشوا الحمام بالرز مش بالفريك” تثير غضب المصريين

أثارت جملة وجهها نقيب الفلاحين صدام أبو حسين للمواطنين والمزارعين جدلاً واسعًا في مصر، بعدما قال “احشوا الحمام بالأرز بدل الفريك حفاظاً على القمح”، ما عرضه لموجة انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووجه المسؤول المصري في مقابلة مع إحدى الفضائيات المحلية قبل يومين، رسالة للمزارعين، والمواطنين، مطالباً إياهم بالتوقف عن شوي القمح وتحويله لفريك للحفاظ على المخزون، وناصحًا أيضًا بحشو الحمام والبط والدجاج بالأرز بدل الفريك

وأكد أن المساحات المزروعة من القمح هذا الموسم، تشكل أكبر مساحة زراعية في مصر، في ظل مخاوف من انعكاسات الأزمة الأوكرانية الروسية، لاسيما أن البلدين من المصدرين الرئيسيين عالمياً، ولبعض الدول العربية تحديدا.

وأثارت تلك الرسالة جدلاً على مواقع التواصل إذ سخر منها العديد من المصريين، فيما اعتبرها آخرون إيجابية ومطلوبة في ظل الأزمة الحالية ونقص بعض السلع ومنها القمح نتيجة القتال الروسي الأوكراني.

واتخذت مصر إجراءات جديدة لمواجهة تداعيات الأزمة الأوكرانية ووقف استيراد القمح من البلدين اللذين تستورد منهما كميات كبيرة، حيث وجهت الحكومة بدعم المزارعين وتشجيعهم على زيادة كميات القمح المحلي لموسم ٢٠٢٢، فيما حذر الصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة (إيفاد)، أمس الخميس، من أن الحرب في أوكرانيا تسببت بالفعل في ارتفاع أسعار الغذاء ونقص المحاصيل الأساسية في أجزاء من وسط آسيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

كما أشار “إيفاد” إلى أن ارتفاع الأسعار سيؤدي إلى زيادة معدل الجوع والفقر، مما يؤدي إلى عواقب وخيمة على الاستقرار العالمي.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.