باين من عنوانه

وزير الري يكشف عن أزمة كبيرة ستهدد مصر بحلول 2050

كشف وزير الري المصري، محمد عبد العاطي، عن أزمة كبيرة ستهدد مصر والعالم أجمع، مؤكدًا أن الإجهاد المائي والتصحر سيهددان 100 دولة بحلول عام 2050، وذلك خلال مشاركته في فعالية “علامة عام واحد”، المنعقد بمشاركة 20 دولة في إطار الإستعدادات الدولية الجارية لعقد “مؤتمر الأمم المتحدة لمراجعة منتصف المدة” المزمع إجراؤه في شهر مارس 2023، للإحتفال باليوم العالمي للمياه، والإتفاق على مواضيع الحوار التفاعلية الخمسة التي ستجري مناقشتها خلال مؤتمر الأمم المتحدة.

وأشار عبد العاطي فى كلمته إلى أهمية مؤتمر الأمم المتحدة لمراجعة منتصف المدة 2023، والذي تتطلع له شعوب العالم للإطمئنان على مستقبل المياه والغذاء حول العالم، موضحًا: “إننا ننظر للمستقبل الذي نضمن فيه الوفاء بالإحتياجات المائية، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف السادس منها والمعنى بقضايا المياه ومواجهة ندرة المياه، خاصة أن 36٪ من سكان العالم يعانون بالفعل في ندرة المياه، وأنه بحلول عام 2050 سيهدد الإجهاد المائي والتصحر ما يقرب من 100 دولة حول العالم، وعلى رأسها مصر، وهو ما يستلزم العمل الدؤوب وزيادة المجهودات المبذولة فى تحديث قطاع المياه وزيادة مرونة المنظومات المائية فى التعامل مع التحديات المائية المختلفة”.

وأضاف: “يجب أن نعمل جميعا من الآن وحتى موعد مؤتمر الأمم المتحدة في مارس العام القادم على دعم الأجندة العالمية للمياه وتعزيز مناقشات الأمم المتحدة بشأن المياه”، مشيرا إلى قيام مصر بتقديم إقتراح حول الحوارات التفاعلية الخمس لمؤتمر الأمم المتحدة للتسريع من تحقيق الأهداف المتعلقة بالمياه في خطة عام 2030، والتي تشتمل على “الوصول للمياه، جودة المياه، استعادة النظم البيئية، ندرة المياه، التعاون العابر للحدود ،المياه والمناخ”، مؤكدا على حرص مصر على حشد الرؤى الإقليمية والدولية فى كافة المؤتمرات والمبادرات ذات الصلة بقضايا المياه.

وأكد عبد العاطى على أن المياه يجب أن تكون أداة للتعاون الإقليمي، من خلال إتفاقيات قانونية عادلة وملزمة لإدارة الأنهار الدولية المشتركة، مشددًا على ضرورة أخذ التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على قطاع المياه فى الإعتبار، وأن مصر ستعمل على وضع قضايا المياه فى قلب قضايا العمل المناخي، خلال فعاليات مؤتمر المناخ القادم الذي تستضيفه مصر “COP27”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.