باين من عنوانه

تغريم يوتيوبر مصري شهير بتهمة التحرش بفتاة.. تفاصيل

أصدرت المحكمة الاقتصادية أمس الأحد، حكمًا بتغريم اليوتيوبر المصري أحمد حسن بتهمة التحرش بفتاة عبر محادثات إلكترونية، بمبلغ مالي 20 ألف جنيه مصري، بعد أن أكدت التحريات تورطه في مضايقة فتاة من خلال محادثة عبر “واتساب”، بعد ساعات من إعلانه عن حاجته لفتاة لتقديم دور البطولة لفيلم قصير، ثم ضايقها، بالإضافة إلى طلبه الحصول على صور خاصة منها.

وأثبتت التحريات أنه بتتبع رقم الهاتف المقدم في البلاغ، وضح أن المتهم أحمد حسن هو مالك الشريحة التي تم استخدامها في الواقعة، وبفحص واتسآب الخاص بالمجني عليها، تبين وجود محادثات بينها وبين صاحب الرقم المحمول الذي يستخدمه الشاب الشهير.

وقد أمرت النيابة العامة بإحالة أحمد حسن للمحكمة الاقتصادية، بعد ظهور إحدى الفتيات خلال مقطع فيديو بثته عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي، تتهمه فيه بالتحرش من خلال طلبه أن تأتي معه إلى منزله الخاص، كما أوضحت الفتاة خلال مقطع الفيديو المتداول حينها، أنها شاهدت إعلانا لليوتيوبر أحمد حسن جاء فيه: “محتاج بنت عمرها من 20 سنة إلى 35 سنة لفيلم قصير.. من تريد المشاركة ارسال الصور والعمر في رسالة”.

وأضافت أنها خلال حديثها مع اليوتيوبر أحمد حسن، “تفاجأت بكلماته التي تعد تحرشا لفظيّا، كما أنه خلال ذلك طالب بإرسال صور خاصة ورفضت ذلك”.

وظهر أحمد حسن بصحبة زوجته زينب ورد في مقطع فيديو مماثل ونفى كافة الاتهامات الموجهة له، قائلاً: “ممكن أي حد يزور أي محادثة”، واستعرض عددًا من لقطات الشاشة المزيفة، مؤكدًا أنه بإمكان أي شخص فعل ذلك.

واشتهر أحمد حسن وزوجته خلال الفترة الماضية من خلال تقديمهم فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي يستعرضان فيها حياتهم الخاصة، واستطاعوا تحقيق شهرة واسعة من تلك الفيديوهات، وأثارا جدلاً واسعًا بسبب تلك الفيديوهات، وكان من بينها فيديو تسبب في حبسهما وتحديدا في 17 سبتمبر العام 2020؛ لاتهامهما باستغلال طفلتهما في تصوير فيديوهات للتربح من خلال مقالب تعرّض حياتها للخطر، بعد ظهورهما في الفيديو وهم يرهبان طفلتهما من أجل تحقيق مشاهدات.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.