باين من عنوانه

قتلى وجرحى في هجوم مسلح على تل أبيب ومصر تُدين بشدة

لقي خمسة أشخاص مصرعهم وأصيب آخرون في هجمات بالأسلحة النارية في موقعين مختلفين بالقرب من مدينة تل أبيب، حسبما أعلن مسعفون إسرائيليون، مؤكدين على أن الشرطة ترى من خلال التحقيقات الأولية أن هناك “شبهة بعمل إرهابي”. وهذا هو ثالت هجوم خلال أسبوع.

وأفادت خدمة الإسعاف الإسرائيلية بأن مسلحًا قتل مساء يوم الثلاثاء الموافق التاسع والعشرين من شهر مارس 2022، ما لا يقل عن خمسة أشخاص في ضاحية في نطاق تل أبيب، قبل أن يلقى حتفه رميًا بالرصاص. وقالت خدمة إسعاف نجمة داود الحمراء الإسرائيلية أن المسلح قتل خمسة أشخاص على الأقل.

مقتل خمسة أشخاص في مدينة بني براك بضاحية بتل أبيب (29/3/2022)

وأوضحت الشرطة في بيان لها أن هناك “شبهة بعمل إرهابي في بني براك.. يظهر من التحقيق الأولي أن “إرهابيًا” أطلق النار على مواطنين في شارع هشنايم في مدينة بني براك وأصاب عدة مواطنين إصابات حرجة. من هناك انتقل إلى شارع هرتسل وأطلق النار على مواطنين آخرين. قامت قوة من الشرطة بتحييده”. وقالت كذلك إنها “تلقت بلاغًا بشأن اطلاق نار في شارع بياليك في ضاحية رمات غان” وأن قواتها انتشرت في المكان.

وظهر في تسجيل مصور التقطه أحد الأشخاص، مسلح يرتدي ملابس سوداء شاهرا بندقية وهو يسير في شارع في بني براك، بضاحية على مشارف تل أبيب، العاصمة التجارية لإسرائيل، وقال شهود أنه أطلق النار في البداية باتجاه شرفات شقق في الضاحية، ثم أطلق النار على الناس في الشارع.
وأوضح المتحدث باسم خدمة الإسعاف زكي هيلر “تمت تصفية الإرهابي”. ولم يتضح بعد من أطلق عليه الرصاص.

 

وأعلن موقع رئاسة الحكومة الإسرائيلية بالعربية على “تويتر” إنه “في أعقاب العملية الإرهابية التي نفذت قبل قليل في مدينة بني براك، رئيس الوزراء نفتالي بينيت سيجري الساعة العاشرة مساء مشاورات أمنية مع كل من وزير الدفاع ووزير الأمن الداخلي ورئيس هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع ورئيس الشاباك والمفوض العام للشرطة ومسؤولين كبار آخرين”.

ويأتي الهجوم بعد مقتل شرطيين ومسلحين اثنين في مدينة الخضيرة الساحلية يوم الأحد الماضي في الـ27 من مارس الجاري، في هجوم أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” أن انتحاريين نفذاه، وكان مواطن عربي في إسرائيل قد قتل الأسبوع الماضي أربعة أشخاص في هجوم دهس وطعن في مدينة بئر السبع الجنوبية، قبل أن يقتله أحد المارة. وقالت السلطات الإسرائيلية إنه من المتعاطفين مع تنظيم “الدولة الإسلامية”.

موقف مصر
أدانت وزارة الخارجية المصرية، بشدة هجوم تل أبيب الذي أسفر عن مقتل 5 أشخاص بينهم شرطي إسرائيلي، وأعرب المتحدث الرسمي باسم الوزارة، السفير أحمد حافظ، عن “بالغ الإدانة لكافة أعمال العنف والإرهاب التي تستهدف المدنيين، بما لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.

وشدد أحمد حافظ على “إدانة حادثي إطلاق النار اللذين وقعا بالقرب من مدينة تل أبيب، وأسفرا عن وفاة 5 أشخاص، وإصابة آخرين”، مؤكدًا على “الرفض الكامل لكافة أشكال العنف والإرهاب، مع ضرورة تكثيف الجهود اللازمة بما يحافظ على التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ويحول دون الانزلاق إلى حلقات مفرغة من العنف”، محذرًا من “مغبة التصعيد المتبادل الذي لا يكرس سوى مناخ الاحتقان والإحباط، ويقوض ركائز الاستقرار في المنطقة”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.