باين من عنوانه

الاتحاد المصري يكشف مصير كيروش مع منتخب الفراعنة

كشف الاتحاد المصري لكرة القدم، مصير المدرب البرتغالي كارلوس كيروش، مع الفراعنة، إذ أكد رئيس الاتحاد جمال علام، أنه تقدم بشكوى ضد الاتحاد السنغالي بعد لقاء مصر والسنغال، ملمحًا إلى أن كيروش قد يستمر في منصبه.

وصرح علام قائلاً: “قدمنا شكوى ضد الاتحاد السنغالي بسبب الأحداث التي رافقت مباراتنا ضد منتخب السنغال، لا بد أن يتدخل هاني أبو ريدة وحسن مصطفى والمسؤولون المصريون في الاتحادين الإفريقي والدولي لكرة القدم لمساندة منتخب مصر”، موضحا أنه لم يتواصل معهما حتى الآن.

وأوضح: “أنا في طريقي إلى قطر لحضور كونغرس الفيفا ظهر اليوم الخميس، طلبنا مقابلة جياني إنفانتينو- رئيس الفيفا، وكذلك باتريس موتسيبى- رئيس الاتحاد الإفريقي، ملف الشكوى بالكامل سيتم تحويله إلى لجنة الانضباط في الاتحادين”.

وعن مصير كيروش، قال علام: “لم نتحدث أو نناقش في مجلس الإدارة مصير كيروش، عندما نجتمع سنتخذ القرار بالأغلبية ونعلنه، وسنجتمع مع كيروش بعد عودتي من كونغرس الفيفا في قطر، فهو مدرب محترم، لا يوجد اتجاه لشيء معين في الوقت الحالي”.

وأضاف: “إذا تقرر إعادة مباراة السنغال لن يكون هناك مجال للحديث عن موقف كيروش لحين انتهاء المباراة، ونحسم موقفه حال عدم إعادة اللقاء”، لافتًا إلى: “تعرضنا للعديد من المواقف السيئة قبل لقاء السنغال، طلبنا منهم التحرك من الفندق في الثانية والنصف عصرا، لأن المسافة بين الفندق والملعب 34 كيلومترا، ولا تحتاج أكثر من 40 دقيقة في الطريق”.

وأردف: “وصلنا إلى الملعب عند الساعة الرابعة واستغرقنا ساعة ونصف، لم يكن هناك تأمين للحافلة خلال الطريق، الحافلة لم تدخل مباشرة إلى الملعب”، مشيرًا إلى: “الجماهير السنغالية حاولت إرهاب اللاعبين المصريين، ومحمد صلاح كان له النصيب الأكثر من السب”.

وأشار رئيس الاتحاد المصري إلى: “كان هناك سباب مستمر في المكبر الموجود داخل الملعب، لم يكن الأمر تحفيزا للجماهير، وكانت هناك تجاوزات وتشويش على السلام الجمهوري لمنتخب مصر، وهذا ممنوع”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.