باين من عنوانه

محمد فؤاد يناشد الرئيس السيسي ليبحث عن جثمان أخيه.. شاهد

أحدث الفنان محمد فؤاد ضجّة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب أن غلبه البكاء على الهواء عبر داخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامجه “الحكاية” على قناة “إم بي سي مصر”، حيث ولم يتمكن من تمالك نفسه، عندما تذكر شقيقه إبراهيم فؤاد، الذي استشهد في حرب 1967، في منطقة اللطرون قرب القدس وفق ما لفت إليه الفنان المصري.

وأكّد فؤاد بقوله: “أخويا اللي تحت الكبير، استشهد في 67، هو مرجعش، عيلة كاملة عايشة على أمل إن في يوم من الأيام نعرفله تُربة يعني.. هنموت من الوجع، عايزين نشوف تُربته، أمنية حياتنا نزور قبر أخويا ونقرأ له الفاتحة”، مضيفًا “أبويا الحاج فؤاد الله يرحمه عانى جدًا، كان أي خبر أن حد رجع من الأسر ولا حاجة يروح يدور وشقى ما بعده شقى، والله أصعب من خبر الشهيد أنه يبقى مفقود، كلمة مفقود دي متعبة، تعباني لغاية دلوقتي، وتعبان لتعب أبويا كمان، تعب الوالد والوالدة كان رهيب”.
وناشد فؤاد، الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، مطالبًا إيّاه أن يساعده في العثور على جثمان شقيقه الراحل، إبراهيم فؤاد، الذي استشهد خلال حرب الخامس من يونيو عام 1967.
وختم محمد فؤاد تصريحاته مؤكدًا على أن الرئيس السيسي، يشعر بمعاناة أهالي الشهداء المفقودين، قائلًا “أقسم بالله أمنية حياتي أدفن أخويا وأدفن نفسي معاه، نفسي بس نعرف مكان أخويا فين، ربنا يوفق الرئيس ويجيب حق ولادنا، أبوس إيدكم، يارب يكون في خبر سعيد، والله العظيم لأعمل فرح وقتها يسد شوارع مصر، وأغني ويبقى آخر يوم أغني فيه، مش عايز حاجة تانية من الدنيا”.

 

بيان الرئاسة
تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالًا هاتفيًا من رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد تم خلاله الحديث بشأن ما تكشف بشأن ارتكاب مذبحة لجنود مصريين في إسرائيل خلال العام 1967.

وصرح باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي أن الاتصال تناول بعض مواضيع العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تم التوافق على قيام السلطات الإسرائيلية بتحقيق كامل وشفاف بشأن ما تردد من أخبار في الصحافة الإسرائيلية اتصالًا بوقائع تاريخية حدثت في حرب عام 1967 عن الجنود المصريين المدفونين في القدس.
وأوضح راضي أن لابيد كشف أن الجانب الإسرائيلي سيتعامل مع هذا الأمر بكل إيجابية وشفافية في هذا الأمر، وسيتم التواصل والتنسيق مع السلطات المصرية بشأن مستجداته بغية الوصول إلى الحقيقة، للاطلاع على البيان، إضغط هنا.

وأعلنت الخارجية المصرية تكليف السفارة المصرية في تل أبيب بالتواصل مع السلطات الإسرائيلية لتقصي حقيقة مذبحة لجنود مصريين في حرب عام 1967، حيث كشف المتحدث باسم الخارجية المصرية، السفير أحمد حافظ، بأنه “تم تكليف السفارة المصرية في تل أبيب بالتواصل مع السلطات الإسرائيلية لتقصي حقيقة ما يتم تداوله إعلاميًا، والمطالبة بتحقيق لاستيضاح مدى مصداقية هذه المعلومات، وإفادة السلطات المصرية بشكل عاجل بالتفاصيل ذات الصلة”.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.