باين من عنوانه

من هي سفيرة النوايا الحسنة

بسمة وهبة تتعرّض لانهيار عصبي بعد وفاة وفاء بن خليفة.. تفاصيل

تعرضت الإعلامية بسمة وهبة لصدمة قوية ولانهيار عصبي، إثر تلقيها خبر وفاة سفيرة النوايا الحسنة، وفاة بن خليفة، بسبب علاقة الصداقة القوية بين السيّدتين، حيث تم نقلها الى المستشفى لمراقبة وضعها الصحي.
وتعدّ بسمة وهبة من أقرب الصديقات إلى الراحلة وفاء بن خليفة رغم ان صداقتهما حديثة، لكنهما كوّنا ثقة كبيرة وعلاقة أخوّة متينة.

وفاء بن خليفة في سطور
تصدرت وفاء بن خليفة مواقع التواصل الاجتماعي الأكثر استخدامًا، “فيسبوك“، “تويتر“، و”إنستغرام“، إضافة إلى تريندات محرّك البحث العالمي غوغل. خلال الساعات الماضية، عقب وفاتها إثر تعرضها لأزمة صحية في بلجيكا بعد جولة تضمنت اليونان وإيطاليا.

الراحلة وفاء بن خليفة، هي إعلامية سعودية من أصول تونسية، وهي سفيرة النوايا الحسنة السعودية وسيدة أعمال، وأم ثلاثة أولاد هم صابرينا ولينا وأحمد، أقامت في مصر مع زوجها رجل الأعمال السعودي الشيخ محمد الطرابلسي، ونالت لقب النوايا الحسنة من مؤسسة “أمسام”، بسبب حبّها وشغفها بالأعمال الخيرية، كما أنّها أسست الجمعية الخيرية “وفاء الخير والإنسانية”، وحصدت عدد من التكريمات بسبب أعمالها الخيرية خاصة أثناء أزمة فيروس كورونا المستجد COVID-19.

وفاء بن خليفة تتصدّر الترند.. وسليمان أصفهاني يكشف سبب وفاتها

وأطلقت بن خليفة العديد من الحملات الخيرية أثناء تفشي فيروس كورونا، وكانت تقدم بنفسها المساعدات الطبية والمادية للمصابين والمحتاجين، وتم تكريمها في معظم المهرجانات العربية والدولية، وحصلت على جوائز عدّة عن خدماتها الإنسانية، وكان ضمن مخططاتها الخيرية في مدينة الإسكندرية، حيث أنها بدأت التأسيس لمدرسة خاصة بالأطفال المتفوقين في جمهورية مصر العربية، لإنشاء جيل مميز.

وحازت وفاء على جائزة تقديرية من الموريكس على مجمل مسيرتها في المجال الإعلامي والإنساني، وتم تكريمها في ضيافة في دبي، عن مسيرتها في العمل الإنساني والاجتماعي، بالإضافة إلى حصولها على لقب سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة، بسبب مساندتها المستمرة لنساء والأطفال في العالم العربي تحديدًا المناطق الفقيرة، كما تمّ تكريمها من قبل زوجة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، الذي أهداها عقدها الخاص المصنوع من اللؤلؤ.

وتلقّى الوسط الإعلامي العربي خبر وفاة الإعلامية وفاء بن خليفة بالحزن الشديد، ولم ينس أحد ما كانت تقدمه من أعمال خيرية عبر مؤسسة “وفاء الخير الإنسانية” في معظم الدول العربية والعالمية.

شاركنا الرأي

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.